الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  البوابة*البوابة*  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  المجموعاتالمجموعات  الأعضاءالأعضاء  عالم الاغانىعالم الاغانى  سماحه الاسلام وارهاب الغربسماحه الاسلام وارهاب الغرب  

شاطر | 
 

 نموذج معجزة فى القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: نموذج معجزة فى القرآن الكريم   2007-11-09, 8:26 pm

8



























































نموذج رياضي معجز للقرآن الكريم

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ 9
سورة الحجر

بسم الله الرحمن الرحيم
أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ) (هود:13)

ترتيب سورة هود الحادية عشر وقبلها عشر سور سبحان الله


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعض أسرار هذا النموذج الرياضي.
وسنركز في رقم 19 من خلال قوله تعالى «عليها تسعة عشر» (المدثر 30). وأضافت: \"حينما قرأنا الآية القائلة «..ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيماناً ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون..» (المدثر 30)، وجدنا مجموع حروفها «57» وأنها تقبل القسمة على «19».
ثم بحثنا في ترتيب نزول سورة «المدثر» فوجدناها الرابعة، ثم السورة التالية «الفاتحة»، التي وجهنا المولى عز وجل لأن نجعلها فهرس القرآن لقوله تعالي «ولقد آتيناك سبعاً من المثاني»، فقمنا بجمع حروف القرآن والآيات الشفع والوتر، فظهرت لنا أرقام تقبل القسمة على 19، وإذا أضفنا لها مجموع حروف «بسم الله الرحمن الرحيم» (3 + 4 + 6 + 6)، فوجدناها تقبل القسمة أيضاً على 19.

إن هذا الاكتشاف العلمي يمثل طفرة تؤكد استحالة تحريف القرآن الكريم، وإمكانية كشف حدوث أي تحريف عن طريق هذه الشفرات الربانية، وكذلك يمكن استخدامها في كشف التحريف في الكتب السماوية الأخرى، وقمنا بالفعل بتطبيق ذلك على 200 صفحة، الأولي من التوراة فوجدنا حدوث تحريف في النص، وحينما حذفت كلمة \"إسحاق\" ووضعنا بدلاً منها \"إسماعيل\"، تم ضبط الشفرة ومطابقتها للنص.

وأوضحت أنه ثبت لديهم يقين رياضي بالإعجاز العددي في القرآن الكريم، مما يؤكد دون أدنى شك أنه مُنزل من عند الله تعالي، ويستحيل على البشر أو الجن الإتيان بمثله، منوهة إلى أن الشفرات الربانية رجحت احتمال وجود «نموذج رياضي معجز للقرآن الكريم»، وأنهم يجرون بحوثهم حالياً لكشف أسرار هذا النموذج الرياضي.


وأيضا

'إن القرآن الكريم يحتوي على ألف آية صريحة في الإعجاز العلمي للقرآن، إضافة إلى الإشارات التي تحملها الآيات الأخرى\'\'، ومشيراً إلى أن القرآن الكريم معجز في نظمه وبيانه وفي آياته وسوره وإلى دعوته إلى مكارم الأخلاق.

و عن التغييرات الكونية التيتحدث في آخر الزمان من علامات الساعة للأجرام والكواكب والمجرات والشمس، مؤكداً دقة التعبير عن هذه الحوادث بألفاظ قرآنية تدل على أن القرآن الكريم هو كلام الله الخالد الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من رب العالمين، وتأكيد صدق رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

و أن العلم الحديث ما زال يكتشف عجائب القرآن وأسراره التي لا تنتهي، من ذلك آية {إذا الشمس كورت}، مشيراً إلى أن كلمة كُورت هي الكلمة التي لا تصلح غيرها لهذا التعبير القرآني، فالناس يظنون أن شكل الشمس كروي، ولكن الصحيح أن ألسنة اللهب التي تصدر عن الشمس وتمتد إلى مئات الآلاف من الكيلومترات تجعلها غير كروية لكنها ستصبح كروية وسيكون ذلك من علامات الآخرة، كما تناول آية {وإذا النجوم انكدرت}، مبيناً أن الانكدار هو اللفظ الحقيقي والدقيق لحالة النجوم يوم القيامة.

وعن آية {وجمع الشمس والقمر}، ذكر أنه سيأتي يوم يضمحل فيه القمر ويذوب في الشمس، وأن القمر يقترب من الشمس سنوياً بنسبة معينة ويبتعد عن الأرض.

والسؤال الآن إذا تم تحديد نسبة اقتراب القمر من الشمس سنوياً، فهل نستطيع بحسابات معينة تحديد موعد يوم القيامة بدقة؟
فالجواب هناك سنناً إلهية للآخرة مغايرة للسنن الكونية الحادثة الآن؛ لذا فإن القيامة تأتي فجأة امتثالاً لقوله تعالى: {لا تأتيكم إلا بغتة}.



وقد نقلت لكم منذ فترة هذا الاعجاز في سورة الفاتحة وتفسيرها واتمامها للحروف الأبجدية مع الآيه 122 من سورة الأنعام وأيضا تفسر بعض من المعنى

فاتحة الكتاب وأم الكتاب والسبع المثاني وكثير من الأسماء المشرفه لها وكيف أننا نصلي بها ولاتصح

صلاتنا الا بها وهذا النور الذى بها ومنها ستجد كل الحروف الأبجدية بها عدا سبعة ستجدهم هنا في

الآيه 122 من الأنعام (( أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي

الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ 122 )) والموضوع ليس تكملة

الحروف الأبجدية فقط بل تكمل المعنى للفاتحة أيضا وتعرفك بهذا النور الذي تمشي به وهذا الحب من الله لنا

والحمد لله على الفاتحة هذه الهدية من الله

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته












































--------------------------------------------------------------------------------
























































--------------------------------------------------------------------------------











































---------------------------------------------------------------------


.


--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نموذج معجزة فى القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلوب الخير ::  الاسلاميات :: القران الكريم وتفسيرة -
انتقل الى: